سوليه الكسول: Page 2 of 2

Printer-friendly versionPrinter-friendly versionSend by emailSend by email

المرّة، لأنّ اليوم الموالي هو يوم الأحد و لم يكن لديها سوى الخضروات من أجل العشاء.
"يا أيها الأبله"، قالت الأمّ مخاطبة ابنها؛ "كان عليك حمله فوق كتفيك".
"سأفعل ذلك في المرّة القادمة يا ماما" أجابها سوليه.
في اليوم الموالي، خرج سوليه مرة اخرى و استأجر نفسه عندّ مربّي للماشية أعطاه حمارا مقابل العمل الذي قام به. وجد سوليه أنّه من الصعب حمل حمار على كتفيه و لكنه قام بذلك في نهاية المطاف و بدأ يمشي ببطء نحو منزله و الحمار فوق كتفيه.
في الطريق، كان هنالك رجل غنيّ يعيش مع ابنته الوحيدة، كانت طفلة جميلة إلّا أنها كانت صمّاء و بكماء. لم تضحك الطفلة و لو مرّة في حياتها، و قد قال الأطباء أنها لن تتمكّن من الكلام أبدا إلى أن أضحكها شخص ما. شاءت الصدف أن هذه الطفلة كانت تنظر من النافذة عندما كان سوليه يمرّ حاملا الحمار على كتفيه و ساقاه معلقتان نحو السماء، و قد كان المشهد مضحكا و غريبا لدرجة أنها انفجرت ضاحكة لتصبح قادرة فورا على السماع و النطق.
كان أبوها مبتهجا جدّا و قد أوفت له بوعده بأن تتزوّج بسوليه الكسول الذي أصبح بعدها رجلا غنيّا. عاشا في بيت كبير و قد عاشت معهما أمّ سوليه بسعادة كبيرة.

- ألّفها روتيمي أوغونجوبي

Language:

Download TXT: 
Download ANDROID app: 
Download AUDIO: 

File types:

Facebook Comments Box

Public Domain Mark 1.0
This @dc:type-name, @dc:title, by @cc:attributionName, is free of known copyright restrictions.

Tell Us A Story !

Files must be less than 8 MB.
Allowed file types: mp3 wav wma.
Leave blank to use trimmed value of full text as the summary.
Description of story
Type your name here
Type Your Email Here
Upload a replacement picture for your story
Files must be less than 64 MB.
Allowed file types: png gif jpg jpeg.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

Vertical Tabs